تنبيه

تــنـبـيـه ... كــل ما يـنـشر بهـذه المـدونـة مـسـجـل من قـبـل حـقـوق الـمـلكـية الفـكـريـة و أي اقـتـبـاس او نـقـل لمحتـوى المدونـة يعرضــك للمسـائلـة القـانـونـيـة

السبت، 4 أبريل، 2009

سقط عمداً

عودة

طبعا الاجازة الشهر اللي كنت واخداها من التدوين عشان جواز اختي خلصت و فوقيها شهر كمان

وحشني التدوين و وحشتني زيارتي لمدوناتكم و زيارتكم ليا

اتمني القصيدة الجديدة تعجبكم

تحياتي


سقط عمداً

عفوا سقط عمداً
حبك الذي ظل دهراً
أزرف ما استطعت عليّ دمعاً
و أشكو الفراق و أجثو ندماً
و لن تجدي محاولاتك معي نفعاً
و هل بعد القتل ينفع أسفاً
انك و الله تعيشٌ وهماً
لو جاءت دموعك انهاراً و فيضاً
لن أعود إلى خِداعك يوماً
أسمعك تقول ألامٍ و ذلاً
ستجتاح قلبي بعدك عمراً
و أني في الأحزان سأموت غرقاً
أضحكتني و هل حقاً تملكٌ قلباً
يشعٌر و ينصح و يَقطِرُ ألماً
عجباً فلم أعهد بالذئاب تَعِظُ حملاً
أكرم للذئاب أن تموت خجلاً
و أطمئن فبعدك سَيسطعُ فجراً
فلن يقف الكون بعدك جزعاً
و لن تقف الحياة على شخصِ أبداً
و لن أموت من فُراقِك شوقاً
فالذي يسقط من نظري يوماً
لن يعود بعدها حينئذٍ بطلاً
و لن أبكي عليه يوماً شجناً
فوداعاً .... يكفيني كَذِباً


بقلم / هاجر العشري