تنبيه

تــنـبـيـه ... كــل ما يـنـشر بهـذه المـدونـة مـسـجـل من قـبـل حـقـوق الـمـلكـية الفـكـريـة و أي اقـتـبـاس او نـقـل لمحتـوى المدونـة يعرضــك للمسـائلـة القـانـونـيـة

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

دعــنــــي أحبــــك


دعني أحبك يا رجلا بلا قلبِ
ما كان يعنيه يوماً حبي و ابتهالاتي
دعني أحبك يا أملاً بلا أملٍ
حتى و إن زادت بين يديك أناتي
دعني أحبك يا صمتاً و يا قولاً
يُذيب الثلج عن روحي و عن ذاتي
حتى و إن كانت سياط الصمت تقتلني
حتى و إن كانت سهام القول مأساتي
أعرفُ أن سمائك جفت من المطرِ
و إن زهوري سأرويها بدمعاتي
و إن البحر قد ثارت عواصفه
و إن اليأسُ يعصف براياتي
و إن حبك جنة لا وجود لها
و إن عذابك نار تأكل مسراتي

***
دعني أحبك ولا تجزع من العَقباتِ
فأنا من ستثور عليه اللعناتِ
و أنا من سيسكن جفنيه العبراتِ
و أنا من سيشرب من كأس الحسراتِ
و أنا من سيخطو على شوك الجمراتِ
و أنا من سيسقط في بئر السكراتِ

***
دعني أحبك و اعذرني يا حبيب العمر
فقبلك بالحب لم تخفق نبضاتي
و لم تولد ضحكة ولا دمعة على وجناتي
و لم أكتب نثراً ولا شعراً على الورقاتِ
فأنت الفكرة و الإلهام في كل ابياتي
و أنت النور الذي يهدي خطواتي
و أنت النار التي إلتهمت حكاياتي
و أنت من كتب بيديه النهاياتِ
و أنت من شهد اليوم إحتضاراتي

***
دعني أحبك .. هكذا تساعدني
حتى ابرأ من عشقك و من حمقاتي
و حتى تيئس احلامي البريئاتِ
و تذوب في الاصداء أُحبك من ندائاتي
و يغيب ذكرك في القلب و في الصلاواتِ
فيوماً ما ستخبو نارك من حياتي
و يوماً ما سأسترد روحي و امنياتي
و يوماً ما سأطويك صفحة في دفتر ذكرياتي


تحيـــاتي
هــاجــر العشـــري